0
الجدل التحكيمي التاريخي في ديربي إيطاليا يعود للواجهة من جديد
سبورت 360 عربية
القراءات 1
رياضة
Comment icon>
موقع سبورت 360 – عادت قضية موسم 1997-1998 بين قطبي الكرة الإيطالية يوفنتوس وإنتر ميلان إلى الواجهة من جديد ، بعد سنوات من عدم التطرق إلى هذه القضية .. وكل ذلك قبل مباراة الفريقين في “ديربي إيطاليا” ، والتي تقام مساء اليوم الجمعة ، على أرضية ملعب “أليانز ستاديوم” ، ضمن منافسات الجولة الخامسة عشر من الدوري الإيطالي. في موسم 1997-1998 أثار الحكم بييرو سيكاريني الجدل في تلك المباراة ، بعد رفضه احتساب ركلة جزاء على لاعب يوفنتوس مارك يوليانو رغم الاصطدام الواضح مع الظاهرة البرازيلية رونالدو. الإثارة لم تقف عند هذا الحد ، وعقب اللقطة انقلبت المباراة لهجمة مرتدة لصالح يوفنتوس ، حصل من خلالها الأخير على ركلة جزاء ، نفذها الإيطالي أليساندرو ديل بييرو بنجاح. تلك النتيجة أعلنت تتويج يوفنتوس بلقب الدوري الإيطالي على حساب إنتر ميلان ، ليخرج السياسي الإيطالي دومينيكو جراماتسيو للبرلمان ووجه كلمة للاعب يوفنتوس السابق ماسيمو ماورو ، وقال له “كلهم لصوص” ، قب إيقاف الجلسة على إثر جدال كبير بينهما. في الأيام الماضية وبعد عشرين عاماً على تلك الحادثة وفي ظل ظهور ثورة تقنية التحكيم بالفيديو “فار” ، برئ بييرو سيكاريني نفسه ، مؤكداً صحة القرار الذي اتخذه بحق رونالدو. ومنذ أيام قال مدرب الإنتر في ذلك الوقت لويجي سيموني “لو كان الفارق في ذلك الوقت لتغير التاريخ” ، ورد عليه سيكاريني “كنت متأكداً وأنا في الملعب وحتى اليوم أيضاً ، لو أي مدرب لم يكن لينظر إلى الفار بمثل هذه اللقطة ، شاهدت ما حصل على الشاشة ورونالدو من اصطدم بيوليانو”. رونالدو الذي تعرض للإعاقة من قبل يوليانو تحدث اليوم في تصريحات لصحيفة “لاجازيتا ديلو سبورت” وخصص جزءاً من حديثه عن تلك الحادثة. وقال الظاهرة “تلك المباراة من المباريات التي يمكن أن تكسب أكثر من نقطة فيها ، كنا في طريقنا إلى لقب الدوري الإيطالي ، لقد مر وقت طويل وتحدثنا عنها مرات عديدة ، لكن ما حدث كان وصمة عار”. دجوركاييف : يوفي لن يفوز بدوري الأبطال رغم ضمّه الرائع رونالدو
منقول
0
تمت المراجعة
0
مضلل
0
بلا مرجع
0
ملاحظة أخرى
0
يمكن للمشرفين فقط مراجعة مشاركات